الرئيسية / الموسوعات / موسوعة نقد ونقض المسيحية / يسوع - الإله - الألوهية / ألا يستحق يسوع نار جهنم؟ مناقشة لأخلاق يسوع

ألا يستحق يسوع نار جهنم؟ مناقشة لأخلاق يسوع

أخلاق يسوع
أخلاق يسوع هل يستحق نار جهنم

ألا يستحق يسوع نار جهنم؟ مناقشة لأخلاق يسوع

  1. وصف المرأة الكنعانية بالكلب

” 21ثُمَّ خَرَجَ يَسُوعُ مِنْ هُنَاكَ وَانْصَرَفَ إِلَى نَوَاحِي صُورَ وَصَيْدَاءَ. 22وَإِذَا امْرَأَةٌ كَنْعَانِيَّةٌ خَارِجَةٌ مِنْ تِلْكَ التُّخُومِ صَرَخَتْ إِلَيْهِ قَائِلَةً:«ارْحَمْنِي، يَا سَيِّدُ، يَا ابْنَ دَاوُدَ! اِبْنَتِي مَجْنُونَةٌ جِدًّا». 23فَلَمْ يُجِبْهَا بِكَلِمَةٍ. فَتَقَدَّمَ تَلاَمِيذُهُ وَطَلَبُوا إِلَيْهِ قَائِلِينَ:«اصْرِفْهَا، لأَنَّهَا تَصِيحُ وَرَاءَنَا!» 24فَأَجَابَ وَقَالَ:«لَمْ أُرْسَلْ إِلاَّ إِلَى خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ الضَّالَّةِ». 25فَأَتَتْ وَسَجَدَتْ لَهُ قَائِلَةً:«يَا سَيِّدُ، أَعِنِّي!» 26فَأَجَابَ وَقَالَ:«لَيْسَ حَسَنًا أَنْ يُؤْخَذَ خُبْزُ الْبَنِينَ وَيُطْرَحَ لِلْكِلاَب». 27فَقَالَتْ:«نَعَمْ، يَا سَيِّدُ! وَالْكِلاَبُ أَيْضًا تَأْكُلُ مِنَ الْفُتَاتِ الَّذِي يَسْقُطُ مِنْ مَائِدَةِ أَرْبَابِهَا!»” متى (15: 21- 27)

وبعدما أراقت هذه المرأة المسكينة آخر قطرة من ماء كرامتها قالت: “وَالْكِلاَبُ أَيْضاً تَأْكُلُ مِنَ الْفُتَاتِ الَّذِي يَسْقُطُ مِنْ مَائِدَةِ أَرْبَابِهَا” حقق لها أملها وشفيت ابنتها.

  1. سب متعدد الألفاظ للكتبة والفريسيين

“24أَيُّهَا الْقَادَةُ الْعُمْيَانُ! الَّذِينَ يُصَفُّونَ عَنِ الْبَعُوضَةِ وَيَبْلَعُونَ الْجَمَلَ. 25وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ! لأَنَّكُمْ تُنَقُّونَ خَارِجَ الْكَأْسِ وَالصَّحْفَةِ، وَهُمَا مِنْ دَاخِل مَمْلُوآنِ اخْتِطَافًا وَدَعَارَةً. 26أَيُّهَا الْفَرِّيسِيُّ الأَعْمَى! نَقِّ أَوَّلاً دَاخِلَ الْكَأْسِ وَالصَّحْفَةِ لِكَيْ يَكُونَ خَارِجُهُمَا أَيْضًا نَقِيًّا. 27وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ! لأَنَّكُمْ تُشْبِهُونَ قُبُورًا مُبَيَّضَةً تَظْهَرُ مِنْ خَارِجٍ جَمِيلَةً، وَهِيَ مِنْ دَاخِل مَمْلُوءَةٌ عِظَامَ أَمْوَاتٍ وَكُلَّ نَجَاسَةٍ. 28هكَذَا أَنْتُمْ أَيْضًا: مِنْ خَارِجٍ تَظْهَرُونَ لِلنَّاسِ أَبْرَارًا، وَلكِنَّكُمْ مِنْ دَاخِل مَشْحُونُونَ رِيَاءً وَإِثْمًا. 29وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ! لأَنَّكُمْ تَبْنُونَ قُبُورَ الأَنْبِيَاءِ وَتُزَيِّنُونَ مَدَافِنَ الصِّدِّيقِينَ، 30وَتَقُولُونَ: لَوْ كُنَّا فِي أَيَّامِ آبَائِنَا لَمَا شَارَكْنَاهُمْ فِي دَمِ الأَنْبِيَاءِ. 31فَأَنْتُمْ تَشْهَدُونَ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَنَّكُمْ أَبْنَاءُ قَتَلَةِ الأَنْبِيَاءِ. 32فَامْلأُوا أَنْتُمْ مِكْيَالَ آبَائِكُمْ. 33أَيُّهَا الْحَيَّاتُ أَوْلاَدَ الأَفَاعِي! كَيْفَ تَهْرُبُونَ مِنْ دَيْنُونَةِ جَهَنَّمَ؟” متى (23: 24- 33)

فخاطبهم بالعميان والنجس ومرائيين وحيات أولاد أفاعي، كل هذا في أقل من عشر أعداد من الكتاب.

  1. حتى بطرس لم يسلم من السب

“23فَالْتَفَتَ وَقَالَ لِبُطْرُسَ:«اذْهَبْ عَنِّي يَاشَيْطَانُ! أَنْتَ مَعْثَرَةٌ لِي، لأَنَّكَ لاَ تَهْتَمُّ بِمَا للهِ لكِنْ بِمَا لِلنَّاسِ»” متى (16: 23). ولم يكن هذا السب إلا من أجل أن خاف بطرس علي يسوع وقال له “«حَاشَاكَ يَارَبُّ! لاَ يَكُونُ لَكَ هذَا!»” ويقصد بذلك ألا يذهب يسوع لأورشليم خوفاً عليه من الألم.

  1. كلاب وخنازير

“6لاَ تُعْطُوا الْقُدْسَ لِلْكِلاَب، وَلاَ تَطْرَحُوا دُرَرَكُمْ قُدَّامَ الْخَنَازِيرِ، لِئَلاَّ تَدُوسَهَا بِأَرْجُلِهَا وَتَلْتَفِتَ فَتُمَزِّقَكُمْ.” متى (7: 6). وبدون الدخول في من المقصود بهذه الألفاظ وهل يستحقها أم لا، فهل من حق يسوع وهو المعلن بالمحبة والسماحة أن تخرج منه هذه الألفاظ؟ وهل هذا هو مستوى ألفاظ الإله أو ابن الإله؟

  1. اليهود أشرار وفاسقين

“39فَأَجابَ وَقَالَ لَهُمْ:«جِيلٌ شِرِّيرٌ وَفَاسِقٌ يَطْلُبُ آيَةً، وَلاَ تُعْطَى لَهُ آيَةٌ إِلاَّ آيَةَ يُونَانَ النَّبِيِّ” متى (12: 39)

  1. جهلة وعميان

“17أَيُّهَا الْجُهَّالُ وَالْعُمْيَانُ!” متى (23: 17)

  1. تلميذان ليسوع أغبياء بطيئ القلوب

“25فَقَالَ لَهُمَا:«أَيُّهَا الْغَبِيَّانِ وَالْبَطِيئَا الْقُلُوبِ فِي الإِيمَانِ بِجَمِيعِ مَا تَكَلَّمَ بِهِ الأَنْبِيَاءُ!” لوقا (24: 25)

رغم أنه نفسه يسوع الذي قال لتلاميذه “10فَقَالَ:«لَكُمْ قَدْ أُعْطِيَ أَنْ تَعْرِفُوا أَسْرَارَ مَلَكُوتِ اللهِ، وَأَمَّا لِلْبَاقِينَ فَبِأَمْثَال، حَتَّى إِنَّهُمْ مُبْصِرِينَ لاَ يُبْصِرُونَ، وَسَامِعِينَ لاَ يَفْهَمُونَ.” لوقا (8: 10).

  1. أنتم من أب هو إبليس

“44أَنْتُمْ مِنْ أَبٍ هُوَ إِبْلِيسُ” يوحنا (8: 44)

  1. يخاطب أمه بنفس الألفاظ التي يخاطب بها الزانية

يقول يوحنا “3وَلَمَّا فَرَغَتِ الْخَمْرُ، قَالَتْ أُمُّ يَسُوعَ لَهُ:«لَيْسَ لَهُمْ خَمْرٌ». 4قَالَ لَهَا يَسُوعُ:«مَا لِي وَلَكِ يَا امْرَأَةُ؟ لَمْ تَأْتِ سَاعَتِي بَعْدُ».” يوحنا (2: 4)

وهو نفس اللفظ الذي خاطب به الزانية في يوحنا أيضاً “10فَلَمَّا انْتَصَبَ يَسُوعُ وَلَمْ يَنْظُرْ أَحَدًا سِوَى الْمَرْأَةِ، قَالَ لَهَا:«يَاامْرَأَةُ، أَيْنَ هُمْ أُولئِكَ الْمُشْتَكُونَ عَلَيْكِ؟ أَمَا دَانَكِ أَحَدٌ؟»” يوحنا (8: 10).

  1. أهداف يسوع السامية

“49«جِئْتُ لأُلْقِيَ نَارًا عَلَى الأَرْضِ، فَمَاذَا أُرِيدُ لَوِ اضْطَرَمَتْ؟ 50وَلِي صِبْغَةٌ أَصْطَبِغُهَا، وَكَيْفَ أَنْحَصِرُ حَتَّى تُكْمَلَ؟ 51أَتَظُنُّونَ أَنِّي جِئْتُ لأُعْطِيَ سَلاَمًا عَلَى الأَرْضِ؟ كَّلاَّ، أَقُولُ لَكُمْ: بَلِ انْقِسَامًا. 52لأَنَّهُ يَكُونُ مِنَ الآنَ خَمْسَةٌ فِي بَيْتٍ وَاحِدٍ مُنْقَسِمِينَ: ثَلاَثَةٌ عَلَى اثْنَيْنِ، وَاثْنَانِ عَلَى ثَلاَثَةٍ. 53يَنْقَسِمُ الأَبُ عَلَى الابْنِ، وَالابْنُ عَلَى الأَبِ، وَالأُمُّ عَلَى الْبِنْتِ، وَالْبِنْتُ عَلَى الأُمِّ، وَالْحَمَاةُ عَلَى كَنَّتِهَا، وَالْكَنَّةُ عَلَى حَمَاتِهَا».” لوقا (12: 24)

  1. يا أولاد الأفاعي

“7فَلَمَّا رَأَى كَثِيرِينَ مِنَ الْفَرِّيسِيِّينَ وَالصَّدُّوقِيِّينَ يَأْتُونَ إِلَى مَعْمُودِيَّتِهِ، قَالَ لَهُمْ:«يَاأَوْلاَدَ الأَفَاعِي، مَنْ أَرَاكُمْ أَنْ تَهْرُبُوا مِنَ الْغَضَب الآتِي؟” متى (3: 7) فهل هذا الوصف يليق بمن أرادوا أن يلتحقوا بيسوع؟

  1. وصف هيرودس

“32فَقَالَ لَهُمُ: «امْضُوا وَقُولُوا لِهذَا الثَّعْلَبِ: هَا أَنَا أُخْرِجُ شَيَاطِينَ، وَأَشْفِي الْيَوْمَ وَغَدًا، وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ أُكَمَّلُ.” لوقا (13: 32).

  1. الأنبياء والرسل من قبل يسوع سراق ولصوص!

“7فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ أَيْضًا:«الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنِّي أَنَا بَابُ الْخِرَافِ. 8جَمِيعُ الَّذِينَ أَتَوْا قَبْلِي هُمْ سُرَّاقٌ وَلُصُوصٌ، وَلكِنَّ الْخِرَافَ لَمْ تَسْمَعْ لَهُمْ.” يوحنا (10: 7-8).

  1. يسوع يكذب على إخوته

“8اِصْعَدُوا أَنْتُمْ إِلَى هذَا الْعِيدِ. أَنَا لَسْتُ أَصْعَدُ بَعْدُ إِلَى هذَا الْعِيدِ، لأَنَّ وَقْتِي لَمْ يُكْمَلْ بَعْدُ». 9قَالَ لَهُمْ هذَا وَمَكَثَ فِي الْجَلِيلِ. 10وَلَمَّا كَانَ إِخْوَتُهُ قَدْ صَعِدُوا، حِينَئِذٍ صَعِدَ هُوَ أَيْضًا إِلَى الْعِيدِ، لاَ ظَاهِرًا بَلْ كَأَنَّهُ فِي الْخَفَاءِ.” يوحنا (7: 8-10). فهل من حق الإله أو ابن الإله أو حتى إنسان عادي أن يكذب وقتما يشاء؟؟

  1. الذبح جزاء من لا يسمع ليسوع

“26لأَنِّي أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ كُلَّ مَنْ لَهُ يُعْطَى، وَمَنْ لَيْسَ لَهُ فَالَّذِي عِنْدَهُ يُؤْخَذُ مِنْهُ. 27أَمَّا أَعْدَائِي، أُولئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِيدُوا أَنْ أَمْلِكَ عَلَيْهِمْ، فَأْتُوا بِهِمْ إِلَى هُنَا وَاذْبَحُوهُمْ قُدَّامِي” لوقا (19: 26)

ويقول المسيحيون بأن هذا النص هو مثل، لكن الواقع يشهد أن المثل قد انتهى في الفقرة السابقة تماماً لهذا النص. ويقولون إنما تحدث عن الذبح كرمز، فمتى كان الذبح رمزاً للمحبة أو الإخلاص أو أي معنى جيد؟ ويقولون إنما هذا يوم القيامة وليس في أي زمن آخر، لكن النص واضح وليس فيه أي ذكر للقيامة أو ما بعد الموت أو أي معنى آخر يدل على مقولتهم. وتتعدد رؤي المسيحيين بشأن هذا النص بشكل كبير فقط للهروب من قسوة ودموية هذا النص.

  1. ابن إله المحبة يلعن ويقتل الأشجار

“12وَفِي الْغَدِ لَمَّا خَرَجُوا مِنْ بَيْتِ عَنْيَا جَاعَ، 13فَنَظَرَ شَجَرَةَ تِينٍ مِنْ بَعِيدٍ عَلَيْهَا وَرَقٌ، وَجَاءَ لَعَلَّهُ يَجِدُ فِيهَا شَيْئًا. فَلَمَّا جَاءَ إِلَيْهَا لَمْ يَجِدْ شَيْئًا إِلاَّ وَرَقًا، لأَنَّهُ لَمْ يَكُنْ وَقْتَ التِّينِ. 14فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهَا:«لاَ يَأْكُلْ أَحَدٌ مِنْكِ ثَمَرًا بَعْدُ إِلَى الأَبَدِ!». وَكَانَ تَلاَمِيذُهُ يَسْمَعُون.” مرقص (11: 12-14)

والنص واضح أن جهل يسوع بمواعيد إثمار التين هو السبب في لعن الشجرة وليس السبب عدم وجود الثمر عليها، لأن النص واضح في قول مرقص “لأَنَّهُ لَمْ يَكُنْ وَقْتَ التِّينِ”، لكن هذا لم يشفع للشجرة ولم يجعل في قلبه الرحمة عليها بل كان سبباً في لعنها. فماذا كانت نتيجة لعنه للشجرة، أن قتلها بلعناته. “20وَفِي الصَّبَاحِ إِذْ كَانُوا مُجْتَازِينَ رَأَوْا التِّينَةَ قَدْ يَبِسَتْ مِنَ الأُصُولِ، 21فَتَذَكَّرَ بُطْرُسُ وَقَالَ لَهُ:«يَا سَيِّدِي، انْظُرْ! اَلتِّينَةُ الَّتِي لَعَنْتَهَا قَدْ يَبِسَتْ!»” مرقص (11: 20-21). فهل كانت كلمة بطرس هذه كافية لتجعل يسوع يشعر بالذنب لقتله هذه الشجرة؟ الإجابة للأسف هي “لا” بل اعتبرها يسوع استعراضاً للإيمان، وأن إيمانه هو ما جعله قادراً على قتل الشجرة بهذا الشكل “22فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُمْ :«لِيَكُنْ لَكُمْ إِيمَانٌ بِاللهِ. 23لأَنِّي الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ قَالَ لِهذَا الْجَبَلِ: انْتَقِلْ وَانْطَرِحْ فِي الْبَحْرِ! وَلاَ يَشُكُّ فِي قَلْبِهِ، بَلْ يُؤْمِنُ أَنَّ مَا يَقُولُهُ يَكُونُ، فَمَهْمَا قَالَ يَكُونُ لَهُ.” مرقص (11: 22-23).

  1. استخدام القوة والعنف في تغيير الحال عند رئيس السلام!

“15فَصَنَعَ سَوْطًا مِنْ حِبَال وَطَرَدَ الْجَمِيعَ مِنَ الْهَيْكَلِ، اَلْغَنَمَ وَالْبَقَرَ، وَكَبَّ دَرَاهِمَ الصَّيَارِفِ وَقَلَّبَ مَوَائِدَهُمْ. 16وَقَالَ لِبَاعَةِ الْحَمَامِ:«ارْفَعُوا هذِهِ مِنْ ههُنَا! لاَ تَجْعَلُوا بَيْتَ أَبِي بَيْتَ تِجَارَةٍ!».” يوحنا (2: 15). فهل في هذا الأسلوب أي قدر من اللباقة أو الرحمة أو المحبة؟

  1. القتل الجماعي عند رئيس السلام؟!

“12فَطَلَبَ إِلَيْهِ كُلُّ الشَّيَاطِينِ قَائِلِينَ:«أَرْسِلْنَا إِلَى الْخَنَازِيرِ لِنَدْخُلَ فِيهَا». 13فَأَذِنَ لَهُمْ يَسُوعُ لِلْوَقْتِ. فَخَرَجَتِ الأَرْوَاحُ النَّجِسَةُ وَدَخَلَتْ فِي الْخَنَازِيرِ، فَانْدَفَعَ الْقَطِيعُ مِنْ عَلَى الْجُرْفِ إِلَى الْبَحْرِ. وَكَانَ نَحْوَ أَلْفَيْنِ، فَاخْتَنَقَ فِي الْبَحْرِ” مرقص (5: 12-13)

وفي ترجمة أخرى “وَكَانَ هُنَاكَ قَطِيعٌ كَبِيرٌ مِنَ الْخَنَازِيرِ يَرْعَى عِنْدَ الْجَبَلِ، فَتَوَسَّلَتِ الأَرْوَاحُ النَّجِسَةُ إِلَى يَسُوعَ قَائِلَةً: أَرْسِلْنَا إِلَى الْخَنَازِيرِ لِنَدْخُلَ فِيهَا! فَأَذِنَ لَهَا بِذَلِكَ. فَخَرَجَتِ الأَرْوَاحُ النَّجِسَةُ وَدَخَلَتْ فِي الْخَنَازِيرِ، فَانْدَفَعَ قَطِيعُ الْخَنَازِيرِ مِنْ عَلَى حَافَةِ الْجَبَلِ إِلَى الْبُحَيْرَةِ، فَغَرِقَ فِيهَا. وَكَانَ عَدَدُهُ نَحْوَ أَلْفَيْنِ”

ويبقى السؤال:

أليس هذا قتلاً جماعياً للخنازير وبكل وحشية بخنقها في الماء؟

إن كان يسوع يريد أن يستعرض شفاء المجنون فما ذنب هذه الخنازير؟

وما ذنب رعاة الخنازير الذين دمر يسوع تجارتهم وحياتهم “14وَأَمَّا رُعَاةُ الْخَنَازِيرِ فَهَرَبُوا”؟

أليس ما فعل يسوع ضد كل منطق إنساني لجمعيات الرفق بالحيوان ولن نحتكم حتى إلى ضميره الإنساني؟

أليس هذا تدميراً وتخريباً اقتصادياً لحياة هؤلاء الرعاة المساكين؟

  1. الكراهية هي الأساس والطريق إلى الإيمان

“25وَكَانَ جُمُوعٌ كَثِيرَةٌ سَائِرِينَ مَعَهُ، فَالْتَفَتَ وَقَالَ لَهُمْ: 26«إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَيَّ وَلاَ يُبْغِضُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَامْرَأَتَهُ وَأَوْلاَدَهُ وَإِخْوَتَهُ وَأَخَوَاتِهِ، حَتَّى نَفْسَهُ أَيْضًا، فَلاَ يَقْدِرُ أَنْ يَكُونَ لِي تِلْمِيذًا” لوقا (4: 25-26).

أي أن كل تلميذ ليسوع يريد أن يتبعه يجب عليه أن يكون باغضاً كارهاً لأهله وعائلته وكل من حوله؟ فأي تعاليم سامية؟ ومن يبقى للإنسان ليدعوه إن خسر كل هؤلاء؟؟

  1. الأهداف السامية لدعوة يسوع

“34«لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأُلْقِيَ سَلاَمًا عَلَى الأَرْضِ. مَا جِئْتُ لأُلْقِيَ سَلاَمًا بَلْ سَيْفًا. 35فَإِنِّي جِئْتُ لأُفَرِّقَ الإِنْسَانَ ضِدَّ أَبِيهِ، وَالابْنَةَ ضِدَّ أُمِّهَا، وَالْكَنَّةَ ضِدَّ حَمَاتِهَا. 36وَأَعْدَاءُ الإِنْسَانِ أَهْلُ بَيْتِهِ” متى (10: 34-36) فيا لها من أهداف سامية تستحق أن يموت الشخص فداءً لها حقاً. إنه ينفي عن نفسه أنه جاء ليضع السلام على الأرض، بل ليضع السيوف، جاء ليفرق ويشتت العائلات ويثيرها ضد بعضها البعض ويصبح الرباط العائلي ناراً تحرق كل من يلمسه! فهل هذه حقاً دعوة إلهية؟

وقد ناقشنا من قبل سؤاله عن الأهداف التي حققها فقال يسوع “49«جِئْتُ لأُلْقِيَ نَارًا عَلَى الأَرْضِ، فَمَاذَا أُرِيدُ لَوِ اضْطَرَمَتْ؟”  وفي ترجمة أخرى “جِئْتُ لأُلْقِيَ عَلَى الأَرْضِ نَاراً، فَلَكَمْ أَوَدُّ أَنْ تَكُونَ قَدِ اشْتَعَلَتْ؟” لوقا (12: 49).

  1. يقتل الأطفال بذنب أمهم

“20لكِنْ عِنْدِي عَلَيْكَ قَلِيلٌ: أَنَّكَ تُسَيِّبُ الْمَرْأَةَ إِيزَابَلَ الَّتِي تَقُولُ إِنَّهَا نَبِيَّةٌ، حَتَّى تُعَلِّمَ وَتُغْوِيَ عَبِيدِي أَنْ يَزْنُوا وَيَأْكُلُوا مَا ذُبحَ لِلأَوْثَانِ. 21وَأَعْطَيْتُهَا زَمَانًا لِكَيْ تَتُوبَ عَنْ زِنَاهَا وَلَمْ تَتُبْ. 22هَا أَنَا أُلْقِيهَا فِي فِرَاشٍ، وَالَّذِينَ يَزْنُونَ مَعَهَا فِي ضِيقَةٍ عَظِيمَةٍ، إِنْ كَانُوا لاَ يَتُوبُونَ عَنْ أَعْمَالِهِمْ. 23وَأَوْلاَدُهَا أَقْتُلُهُمْ بِالْمَوْتِ. فَسَتَعْرِفُ جَمِيعُ الْكَنَائِسِ أَنِّي أَنَا هُوَ الْفَاحِصُ الْكُلَى وَالْقُلُوبِ، وَسَأُعْطِي كُلَّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ بِحَسَبِ أَعْمَالِهِ” رؤيا (2: 20-23)

فالنص كما نري يتحدث عن هذه المرأة إيزابيل، ويريد أن يعاقبها، فما تهمتها التي يريد الرب لها أن تتوب منها، هل لأنها قالت أنها نبية؟ لا، فهل لأنها جعلت عبيد الرب يأكلون ما ذبح للأوثان؟ لا، إنما يعاقبها من أجل زناها وقد أعطاها زماناً لكي تتوب، أليس هذا نفسه الرب الذي رفض محاسبة الزانيات؟

ثم إن افترضنا أنها خاطئة وتستحق العقاب –وهو ما يرفضه يسوع تماماً وقال بأنه لا يدين الزانيات-، فما ذنب أطفالها لكي يقتلهم يسوع؟ وما الخطيئة التي هي أشد من التنبي وأكل ما ذبح للأوثان والزنا التي تستحق أن يقتل يسوع الأطفال من أجلها؟؟

  1. يسوع ابن الإله عريان أمام تلاميذه ومريم المجدلية ثم أمام اليهود

“4قَامَ عَنِ الْعَشَاءِ، وَخَلَعَ ثِيَابَهُ، وَأَخَذَ مِنْشَفَةً وَاتَّزَرَ بِهَا، 5ثُمَّ صَبَّ مَاءً فِي مِغْسَل، وَابْتَدَأَ يَغْسِلُ أَرْجُلَ التَّلاَمِيذِ وَيَمْسَحُهَا بِالْمِنْشَفَةِ الَّتِي كَانَ مُتَّزِرًا بِهَا” يوحنا (13: 4-5)

“27فَأَخَذَ عَسْكَرُ الْوَالِي يَسُوعَ إِلَى دَارِ الْوِلاَيَةِ وَجَمَعُوا عَلَيْهِ كُلَّ الْكَتِيبَةِ، 28فَعَرَّوْهُ وَأَلْبَسُوهُ رِدَاءً قِرْمِزِيًّا” متى (27: 27-28).

  1. أمر بعدم السلام على أحد في الطريق

“3اِذْهَبُوا! هَا أَنَا أُرْسِلُكُمْ مِثْلَ حُمْلاَنٍ بَيْنَ ذِئَابٍ. 4لاَ تَحْمِلُوا كِيسًا وَلاَ مِزْوَدًا وَلاَ أَحْذِيَةً، وَلاَ تُسَلِّمُوا عَلَى أَحَدٍ فِي الطَّرِيقِ” لوقا (10: 4)

وأخيراً

فيا ترى ما حكم يسوع الرب فيمن يسب الناس بهذه الكثافة؟ إنه يبدو عادلاً للغاية

“22وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ كُلَّ مَنْ يَغْضَبُ عَلَى أَخِيهِ بَاطِلاً يَكُونُ مُسْتَوْجِبَ الْحُكْمِ، وَمَنْ قَالَ لأَخِيهِ: رَقَا، يَكُونُ مُسْتَوْجِبَ الْمَجْمَعِ، وَمَنْ قَالَ: يَا أَحْمَقُ، يَكُونُ مُسْتَوْجِبَ نَارِ جَهَنَّمَ” متى (5 : 22)

وقد قال يسوع بأن الشتامون لا يرثون ملكوت الله. “10وَلاَ سَارِقُونَ وَلاَ طَمَّاعُونَ وَلاَ سِكِّيرُونَ وَلاَ شَتَّامُونَ وَلاَ خَاطِفُونَ يَرِثُونَ مَلَكُوتَ اللهِ ” كورنثوس (6 : 10)

أفلا يكون يسوع عادلاً مع نفسه أيضاً ويلقي بنفسه في جهنم؟

عن د. أبو يوسف

شاهد أيضاً

هل من يحي الموتى يكون إله؟؟ خدعة يسوع الكبرى :)

🔊 استمعمعجزات إحياء الموتى ونبدأ بسؤال المسيحيين عن أعظم معجزات المسيح التي فعلها إن كانت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *