الكنيسة المصرية تقيم قداس ولولة ولطم بمناسبة إعادة مسجد آيا صوفيا

تعيد الكنيسة الأرثوذكسية القبطية اليوم بتذكار استشهاد القديسة المصرية “صوفيا”، والتي بنيت على اسمها كنيسة حكمة الله “آيا صوفيا”بتركيا وتم تحويلها مؤخراً إلى مسجد.

بهذه الكلمات السابقة طالعتنا الصحف الصليبية في مصر لتعلن إقامة قداس نواح ولطم لتحويل متحف آيات صوفيا لمسجد. ولم تذكر الكنيسة في قداسها أنه كان مسجدا من قبل أن يكون متحفا، ولم تذكر الكنيسة أكثر من ألفي مسجد تم تحويلهم لكنائس في أوروبا.

الكنيسة الأرثوذكسية بشكل عام تعد عالميا في الأوساط المسيحية من الكنائس صاحبة الخزعبلات لاستخدامها التعبد للصور واستخدام البخور والإيمان بمعجزات نزول الزيت المقدس من الصور وبكاء التماثيل. وهو ما يجعلها هدفا دائما لانتقاد الكنائس الغربية العقلانية.

عن د. أبو يوسف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.