يسوع إله لأنه أخرج الشياطين من البشر

معجزة إخراج الشياطين

وفيها يؤكد متى قائلاً “27وَإِنْ كُنْتُ أَنَا بِبَعْلَزَبُولَ أُخْرِجُ الشَّيَاطِينَ، فَأَبْنَاؤُكُمْ بِمَنْ يُخْرِجُونَ؟ لِذلِكَ هُمْ يَكُونُونَ قُضَاتَكُمْ! 28وَلكِنْ إِنْ كُنْتُ أَنَا بِرُوحِ اللهِ أُخْرِجُ الشَّيَاطِينَ، فَقَدْ أَقْبَلَ عَلَيْكُمْ مَلَكُوتُ اللهِ!” متى (12: 27-28) وهذا يعنى أنه ليس يسوع وحده هو الذي يمكنه إخراج الشياطين بل شاركه بذلك أبناء بعلزبول.

بل إن آخرين سيخرجون الشياطين وهم ليسوا بمؤمنين “كثيرون سيقولون لي في ذلك اليوم: يا رب، يا رب ، أليس باسمك تنبأنا؟ وباسمك أخرجنا شياطين؟ وباسمك صنعنا قوات كثيرة؟” (متى7: 5-23)

هـ . معجزة غياب الشمس أو حضورها لغير وقتها

يقول المسيحيون أن الشمس غابت لثلاث ساعات وحلت ظلمة عند مقتل يسوع على الصليب. وربما كانت الظلمة لمقتل يسوع أو بسبب الغيوم أو بسبب الكسوف الشمسي فإن آخرين صنعوا أعظم من ذلك فمنهم من أوقف الكرة الأرضية عن الدوران فأبقى الشمس في السماء أطول من طبيعتها والقمر أطول من طبيعته.

“12حِينَئِذٍ كَلَّمَ يَشُوعُ الرَّبَّ، يَوْمَ أَسْلَمَ الرَّبُّ الأَمُورِيِّينَ أَمَامَ بَنِي إِسْرَائِيلَ، وَقَالَ أَمَامَ عُيُونِ إِسْرَائِيلَ: «يَا شَمْسُ دُومِي عَلَى جِبْعُونَ، وَيَا قَمَرُ عَلَى وَادِي أَيَّلُونَ». 13فَدَامَتِ الشَّمْسُ وَوَقَفَ الْقَمَرُ حَتَّى انْتَقَمَ الشَّعْبُ مِنْ أَعْدَائِهِ. أَلَيْسَ هذَا مَكْتُوبًا فِي سِفْرِ يَاشَرَ؟ فَوَقَفَتِ الشَّمْسُ فِي كَبِدِ السَّمَاءِ وَلَمْ تَعْجَلْ لِلْغُرُوبِ نَحْوَ يَوْمٍ كَامِل” (يشوع10: 12-13)

ومنهم من أظلم السماء كلها لثلاثة أيام وليس لثلاث ساعات فقط “22فَمَدَّ مُوسَى يَدَهُ نَحْوَ السَّمَاءِ فَكَانَ ظَلاَمٌ دَامِسٌ فِي كُلِّ أَرْضِ مِصْرَ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ. 23لَمْ يُبْصِرْ أَحَدٌ أَخَاهُ، وَلاَ قَامَ أَحَدٌ مِنْ مَكَانِهِ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ. وَلكِنْ جَمِيعُ بَنِي إِسْرَائِيلَ كَانَ لَهُمْ نُورٌ فِي مَسَاكِنِهِمْ ” (الخروج 10: 22-23)

و. معجزة صيامه أربعين يوماً وليلة

وإن كان صيامه أربعين يوماً وليلة دليلاً على إلوهيته فلها ناقضان

الأول: أنه عبر في نهايتها عن طبيعته البشرية “2فَبَعْدَ مَا صَامَ أَرْبَعِينَ نَهَارًا وَأَرْبَعِينَ لَيْلَةً، جَاعَ أَخِيرًا” (متى 4: 2)

الثاني: أن آخرين قد صاموا أربعين يوماً ولم يحتاجوا لطعام أو شراب

موسي: “9حِينَ صَعِدْتُ إِلَى الْجَبَلِ لِكَيْ آخُذَ لَوْحَيِ الْحَجَرِ، لَوْحَيِ الْعَهْدِ الَّذِي قَطَعَهُ الرَّبُّ مَعَكُمْ، أَقَمْتُ فِي الْجَبَلِ أَرْبَعِينَ نَهَارًا وَأَرْبَعِينَ لَيْلَةً لاَ آكُلُ خُبْزًا وَلاَ أَشْرَبُ مَاءً ” (التثنية 9: 9)

إيليا: “7ثُمَّ عَادَ مَلاَكُ الرَّبِّ ثَانِيَةً فَمَسَّهُ وَقَالَ: «قُمْ وَكُلْ، لأَنَّ الْمَسَافَةَ كَثِيرَةٌ عَلَيْكَ». 8فَقَامَ وَأَكَلَ وَشَرِبَ، وَسَارَ بِقُوَّةِ تِلْكَ الأَكْلَةِ أَرْبَعِينَ نَهَارًا وَأَرْبَعِينَ لَيْلَةً إِلَى جَبَلِ اللهِ حُورِيبَ ” ملوك  الأول (19: 7-8)

عن د. أبو يوسف

شاهد أيضاً

هل من يحي الموتى يكون إله؟؟ خدعة يسوع الكبرى :)

🔊 استمعمعجزات إحياء الموتى ونبدأ بسؤال المسيحيين عن أعظم معجزات المسيح التي فعلها إن كانت …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *