يسوع الإله محدود العلم

hqdefaultيسوع الإله محدود العلم

  1. الجهل باليوم والساعة:

“32«وَأَمَّا ذلِكَ الْيَوْمُ وَتِلْكَ السَّاعَةُ فَلاَ يَعْلَمُ بِهِمَا أَحَدٌ، وَلاَ الْمَلاَئِكَةُ الَّذِينَ فِي السَّمَاءِ، وَلاَ الابْنُ، إِلاَّ الآبُ” مرقس  (13: 32)

لكن ورودها في متى كان مختلفاً قليلاً

“وَأَمَّا ذلِكَ الْيَوْمُ وَتِلْكَ السَّاعَةُ فَلاَ يَعْلَمُ بِهِمَا أَحَدٌ، وَلاَ مَلاَئِكَةُ السَّمَاوَاتِ، إِلاَّ أَبِي وَحْدَهُ” متى (24: 36)

هكذا في النسخة العربية لكتاب متى (طبعة البروتستانت) و لكن في النسخة المترجمة إلى اللغة الفرنسية توجد هنا إضافة لفظ: “ولا الإبن” أي أيضا مثلما ذكر في مرقس. و فيما يلي نص العبارة كما جاءت في كتاب متى باللغة الفرنسية:

” Pour ce qui est de jour،  et de l`heure،  personne ne les connait،  ni les Anges des cieux،  ni Le Fis،  mais Le Pere seul “ Matthieu: 24 / 36. (La Sainte Bible: Nouvelle version segond revisee،  Paris, 1978).

وفي الترجمات الإنجليزية نجد أن كلمة الابن غير موجودة في نسخة الملك جيمس المنقحة

M’t:24:36: But of that day and hour knoweth no man, no, not the angels of heaven, but my Father only.

لكنها موجودة في النسخة الإنجليزية الصادرة عن الجمعية الدولية للكتاب المقدس

M’t:24:36: No one knows about that day or hour, not even the angels in heaven, nor the Son, but only the Father.

والأغرب من ذلك أن النسخة مزدوجة اللغة (عربي – إنجليزي) الصادرة عن نفس الجمعية (الجمعية الدولية للكتاب المقدس) طبعة 2004 بالمملكة المتحدة (كتاب الحياة – New International version) ذكرت كلمة الابن في القسم الإنجليزي من الكتاب وحذفت في نفس السطر المقابل لها في الترجمة العربية.

  1. الجهل بموعد إثمار الشجر:

“وَفِي الصُّبْحِ إِذْ كَانَ رَاجِعًا إِلَى الْمَدِينَةِ جَاعَ، 19فَنَظَرَ شَجَرَةَ تِينٍ عَلَى الطَّرِيقِ، وَجَاءَ إِلَيْهَا فَلَمْ يَجِدْ فِيهَا شَيْئًا إِلاَّ وَرَقًا فَقَطْ. فَقَالَ لَهَا:«لاَ يَكُنْ مِنْكِ ثَمَرٌ بَعْدُ إِلَى الأَبَدِ!». فَيَبِسَتِ التِّينَةُ فِي الْحَالِ” متى (21: 18-19) و مرقس (11: 12-14)

أليس الأولى بهذا الإله الجائع أن يجعل الشجرة تثمر بدلاً من لعنها وإبقاءها يابسة للأبد؟؟ لكنه علق جهله بمواعيد الإثمار على الشجرة التي أيبسها.

  1. لا يعلم أين وضعوا جثة لعازر

“33فَلَمَّا رَآهَا يَسُوعُ تَبْكِي، وَالْيَهُودُ الَّذِينَ جَاءُوا مَعَهَا يَبْكُونَ، انْزَعَجَ بِالرُّوحِ وَاضْطَرَبَ، 34وَقَالَ:«أَيْنَ وَضَعْتُمُوهُ؟»” (يوحنا 11: 33-34)

  1. جهله بزمن مرض الولد المصاب بالجنون

“11فَسَأَلُوهُ قَائِليِنَ:«لِمَاذَا يَقُولُ الْكَتَبَةُ: إِنَّ إِيلِيَّا يَنْبَغِي أَنْ يَأْتِيَ أَوَّلاً؟»” (مرقس 9: 11)

  1. يسوع ابن الإله يتعلم

“46وَبَعْدَ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ وَجَدَاهُ فِي الْهَيْكَلِ، جَالِسًا فِي وَسْطِ الْمُعَلِّمِينَ، يَسْمَعُهُمْ وَيَسْأَلُهُمْ” لوقا 2: 46

عن د. أبو يوسف

شاهد أيضاً

هل من يحي الموتى يكون إله؟؟ خدعة يسوع الكبرى :)

🔊 استمعمعجزات إحياء الموتى ونبدأ بسؤال المسيحيين عن أعظم معجزات المسيح التي فعلها إن كانت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *